سورة الأعراف 007 – الدرس(04-60): تفسير الآيتان 8-9 ، ميزان الحق العلم والعمل


للإطلاع على النص

تدور المحاضرة التي إلقيت في جامع النابلسي بدمشق بتاريخ 2006/12/15 حول الدرس(04-60): تفسير الآيتان 8-9 ، ميزان الحق العلم والعمل

المتضمنة

– الإيمان بالله واليوم الآخر ركنان متلازمان
– وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ
– 1 – الميزان الشرعي
– 2 – ميزان العلم والعمل
– 3 – من السعادة موافقة ميزان الشرع
– 4 – تقييم النفس والناس بميزان الشرع
– 5 ميزان الله هو عين العدل
– معنى : فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ
– 1 – مثال تقريب لمعنى الآية
– 2 – كل عمل له عند الله وزن
– 3 – النية والعقبات والصوارف تحدّد وزن العمل
– الميزان بكِفّتيه لا بكفة واحدة
– مثلٌ إلهي لوزن الناس
– ل إنسان له ميزان ، وكل عمل له ميزان
– فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ
– اسأل نفسك كل يوم : ماذا فعلتُ ؟
– مستويات الموازين
– زيادة حساسية الميزان بزيادة الإيمان
– الصلاة ميزان
– احذروا ازدواجية الموازين والمعايير !!
– أمثلة واقعية من ازدواجية المكاييل
– الخطأ في الوزن لا يتكرر ، أما الخطأ في الميزان فلا يصحح
– وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ
– الخسارة يوم القيامة أكبر خسارة على الإطلاق

aaraf04